حكم التأجير المنتهي بالتمليك في وكالات السيارات
مدة الملف
حجم الملف :
572 KB
عدد الزيارات 515

السؤال:

قضية التأجير المنتهي بالتمليك في وكالة سيارات، تأتي إليهم تستأجر سيارة فتدفع دفعة مقدمة، ثم تبدأ بالقسط الشهري، والسيارة باسم الشركة، أي: لا تملك بيعها إلا أنك تقودها فقط بإذن منهم، وفي النهاية هناك من الشركات من تطلب منك دفعة مؤخرة لكي تتملك بها السيارة، وهناك من تكتفي بسداد الأقساط، فما حكم ذلك؟

الجواب:

لماذا لا يقولون: أجرتك السيارة لمدة ثلاث سنوات، وبعد تمام ثلاث سنوات تشتريها أنت أو غيرك؟ لماذا لا يكون هذا؟ إذا أجرني السيارة لا يمكن أأجرها، لكن أتعرف ما هو السبب؟

أولاً: هم أذكياء، هم يريدون أنها إذا تلفت في هذه المدة تكون عليك أنت؛ لأنها ملكي أبيعها عليك.

ثانياً: إذا كانت تؤجر في الشهر بألف ريال يكون عليك بألفي ريال؛ لأنك في النهاية ستملكها؛ ولهذا كانت هذه المعاملة قيد البحث والمناقشة في هيئة كبار العلماء، وربما إن شاء الله يصدرون فيها فتوى عن قريب.

فأنت لا تستعملها حتى تخرج الفتوى.