عظم أجر المرأة في طاعة زوجها
مدة الملف
حجم الملف :
500 KB
عدد الزيارات 1166

السؤال:

إن المرأة التي ذكر السائل في سؤاله جاءت هنا راغبة طامعة في بيان رأيكم، فهل من تطييب لخاطرها في بيان أجرها إذا أطاعت الله -عز وجل- في لبس الحجاب، أو أطاعت زوجها في ذلك الأمر وفقك الله؟

الجواب:

لا شك أن لها ثواباً عظيماً في طاعة الله -عز وجل- ثم بامتثال أمر زوجها، فإنها حينئذٍ ترضي الله وترضي زوجها، والإنسان في هذه الحياة لا يعمل عملاً إلا وهو يريد بذلك رضا الله، لأنه هو المقصود، إذ أن ما في الدنيا كلها زائل عن الإنسان، أو الإنسان زائل عنه، كما نشاهد الناس الآن يرحلون عنا إلى عالم آخر ، إلى عالم البرزخ.. إلى عالم الجزاء، ولا يجد الإنسان حصيلة من دنياه كلها إلا ما أمضاه في طاعة الله ولا شك أن أجرها عظيم وثوابها جزيل إذا أطاعت زوجها في ذلك، ثم إنها ربما تكون سبباً لهداية نساء أخريات يقتدين بها ويتبعنها، ويحصل بهذا خير كثير.