نصيحة للساخرين بأهل العلم
مدة الملف
حجم الملف :
747 KB
عدد الزيارات 429

السؤال:

هناك بعض الطلبة ابتلوا بالسخرية ببعض العلماء, خاصة إذا خالف رأيه رأي شيخه فإنه أحياناً يسبه, فنرجو توجيه نصيحة لهؤلاء؟

الجواب:

أولاً :يجب على طالب العلم أن يكون أول من يمتثل أمر الله عز وجل ويجتنب نهيه; لأنه مسئول عن ذلك من وجهين الوجه الأول: أنه كغيره من المكلفين. الوجه الثاني: أن طالب العلم قدوة; أي عمل يعمله فسوف يقتدي به الناس ويحتجون به. فإذا كان طالب العلم هو الذي يسخر من العلماء أو ممن دون العلماء فهذه بلية في الواقع. فالواجب على الإنسان إذا خالفه غيره أن يلتمس له العذر. ثم يتصل بهذا المخالف فيبحث معه، فربما يكون الحق معه -أي: مع من خالفه- ويناقشه بأدب واحترام وهدوء, حتى يتبين الحق. أما سخريته به لمخالفة رأي شيخه فهذا أيضاً خطأ. كل إنسان يخالفك في قولك فإن الواجب عليك أن تحمله على أحسن المحامل, وأن هذا اجتهاده، وأن الله عز وجل سيؤجره على اجتهاده، إن أخطأ فله أجر واحد وإن أصاب فله أجران. ثم تتصل به, وتناقشه ولا تستحي, فربما يتبين أن الحق معك فتكون لك منة على هذا الرجل, وربما يتبين الحق معه فيكون له منة عليك. وأما السخرية فليست من آداب طالب العلم إطلاقاً, بل ولا من آداب المؤمن مع أخيه.