أخر الحج عدة سنوات تهاوناً ثم مات فهل يقضى عنه؟
مدة الملف
حجم الملف :
364 KB
عدد الزيارات 747

السؤال:

رجل من سكان مكة استطاع الحج لكنه لم يحج، وصار يؤخر الحج ويقول: للسنة القادمة، حتى مات، فهل يقضى عنه الحج؟

الجواب:

الصحيح أنه يقضى عنه إذا كان عازماً على فعل الحج ولكنه متكاسل.

أما لو كان عازماً على الترك فإنه لا يقضى عنه، بل يبقى في ذمته يعذب به إن شاء الله، هذا هو التفصيل الذي تطمئن إليه النفس، ولكن ليعلم أن الحج واجبٌ على الفور، وأنه لا يجوز لمن قدر عليه أن يؤخره؛ لقول الله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً﴾ [آل عمران:97] فقيده بالاستطاعة، فمتى وجدت الاستطاعة وجب الحج.