حكم تحنيط الحيوانات والاحتفاظ بها
مدة الملف
حجم الملف :
756 KB
عدد الزيارات 656

السؤال:

ما حكم الحيوانات المحنطة مثل التي تكون في المدارس، وهل يجوز الاحتفاظ بها في المنزل على هيئة تحف وزينة؟

الجواب:

الحيوانات المحنطة إن كانت مما يؤكل، وذكيت بدون أن يقطع رأسها ثم حنطت فلا بأس بذلك، ولا إشكال فيه، لأن إضاعة المال الذي يكون في هذه الحالة شيءٌ يسير، ولا يضر هذا المال الذي يفوت على الإنسان، وربما تكون المصلحة منها تؤدي إلى أن يكون هذا ليس إضاعة مال.

أما إذا كانت من الأشياء المحرمة، فإنها إذا حنطت ستبقى نجسة، والاحتفاظ بالنجس لا يجوز؛ لأن النجس المطلوب إزالته، والتخلي عنه، ثم إنها إذا احتفظ بها ومسها الإنسان وهو رطب نجسته، أو مسها وهي رطبة نجسته، فلا فائدة منها، لكن هي ليست بصورة كما يظن بعض الناس، حيث يظن أن هذه مثل الصورة التي يصورها الآدمي وليس كذلك، فهي خلق الله -عز وجل- .
 

السائل:

ووضعها في المنزل يا شيخ للزينة؟!
 

الشيخ:

كما قلت لك ما هي الفائدة منها؟
 

السائل:

للزينة فقط.
 

الشيخ:

الزينة فقط من الحيوان الذي يؤكل أو لا يؤكل؟
 

السائل:

من هذا ومن هذا.
 

الشيخ:

الذي يؤكل كما قلت لك إذا ذكي ولم يقطع رأسه ثم بعد ذلك حنط؛ فلا بأس؛ لأنه الآن طاهر وليس نجساً، لكن الذي لا يؤكل نجس إلا أن العلماء استثنوا الذي لا يعيش إلا في الماء فإن ميتته طاهرة، واستثنوا أيضاً مما يعيش في البر مما ليس له دم يسيل، قالوا إن ميتته طاهرة؛ لأدلة وردت في ذلك .