حكم العمل في المؤسسات التي تتعامل مع البنوك الربوية
مدة الملف
حجم الملف :
1131 KB
عدد الزيارات 1208

السؤال:

هناك شخص يعمل وكيلاً لمؤسسات، ومديرها شخص آخر، وكان يعمل مع هذه المؤسسات لمدة طويلة، وخلال هذه المدة تبين أن المؤسسات أصبح رأس مالها بالملايين، ولكن تبين له فيما بعد أن المؤسسة كانت توقع صفقات مع البنوك، وحقيقة العلم أن المؤسسة عندها أموال وأرصدة بالملايين عند الدولة أكثر من الأموال التي أخذتها من البنك ولكن لم تصرف، وبمجرد أنها أخذت من البنك حتى ما سلمت تتأخر، وإذا تأخر مشروع يفرض عليها باليوم غرامات معينة كما هو متعارف عليه بالتعاقد مع الدولة، وبعدها تبين أن إحدى المؤسسات متعاملة مع البنك، وأن رواتبها، ومشاريعها تمشي على هذا؛ لأن المؤسسة الآن واقفة ليس لديها سيولة مالية للشركات الأخرى؛ كالذي يعمل في مجال المقاولات الأخرى، والكهرباء، والسباكة ...إلخ، فتبين أنها تستلف من البنك، أو توقع عقوداً مع البنك، فما حكم العمل في هذه المؤسسة؟ علماً أن الموظف هذا يعمل لدى المدير، والمدير يرأسه في جميع المؤسسات الثلاث، وجميع المؤسسات المالك لها غير المدير، وإحدى المؤسسات يملكها نفس المدير هذا.

الجواب:

هل هذا الموظف يكتب العقود التي بين الشركة، وبين البنوك؟
 

السائل:

لا يكتب، بل هو أنا يا شيخ .
 

الشيخ:

إذاً: أنت الآن لا تكتب الربا، ولا تشهد عليه، ولا تأخذه، ولا تعطيه، فلا أرى في هذا شيئاً، ما دام عملك سليماً فيما بينك، وبين الشركة، فوزر الشركة على نفسها. إذا لم تكن تذهب إلى البنوك، ولا توقع على معاملة البنوك، فلا شيء عليك، فالمؤسسة هذه -أولاً- لم تبنَ للربا، وليست مثل البنك الذي نقول: لا تتوظف فيه، فهي لم تؤسس للربا.

ثانياً: إنك لم تباشر الربا لا كتابةً، ولا شهادةً، ولا خدمةً، عملك منفصل عن الربا.