حكم تبييت النية في صيام النفل
مدة الملف
حجم الملف :
946 KB
عدد الزيارات 1133

السؤال:

هل صيام الست من شوال، ويوم عرفة، يكون لها حكم صيام الفرض؛ فيشترط فيها تبييت النية من الليل؟ أم يكون لها حكم صيام النفل، بحيث يجوز للإنسان أن ينوي صيامها، ولو منتصف النهار؟ وهل يكون أجر الصيام منتصف النهار ،كأجر من تسحر، وصام النهار إلى آخره؟

الجواب:

نعم، صيام النفل يجوز بنية من أثناء النهار، بشرط: ألا يكون فعل مفطراً قبل ذلك، فمثلاً: لو أن الإنسان أكل بعد طلوع الفجر، وفي أثناء اليوم نوى الصوم نقول هنا: صومك غير صحيح؛ لأنه أكل، لكن لو لم يأكل منذ طلع الفجر ولم يفعل ما يفطر، ثم نوى في أثناء النهار الصوم، وهو نافلة فنقول: هذا جائز؛ لأنه وردت به السنة عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: وذلك حين دخل على أهله، فطلب منهم طعاماً فقالوا: ليس عندنا شيء. فقال: «إني إذاً صائم». ولكن الأجر لا يكون إلا من وقت النية؛ لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: «إنما الأعمال بالنيات»، فما قبل النية فلا يكتب له أجره، وما بعده يكتب له أجره، وإذا كان الأجر مرتباً على صوم اليوم، فإن هذا لم يصم اليوم كاملاً، بل بعض اليوم بالنية.

وبناءً على ذلك: لو أن أحداً قام من بعد طلوع الفجر، ولم يأكل شيئاً، وفي منتصف النهار نوى الصوم على أنه من أيام الست، ثم صام بعد هذا اليوم خمسة أيام، فيكون قد صام خمسة أيام ونصف، وإن كان نوى بعد مضي ربع النهار، فيكون قد صام خمسة أيام وثلاثة أرباع؛ لأن الأعمال بالنيات، والحديث: «من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال».

وحينئذٍ نقول لهذا الأخ: لم تحصل على ثواب أجر صيام الأيام الستة؛ لأنك لم تصم ستة أيام، وهذا يقال: في يوم عرفة، أما لو كان الصوم نفلاً مطلقاً، فإنه يصح، ويثاب من وقت نيته فقط.