حكم غياب الرجل عن أهله أكثر من سنتين طلبا للرزق
مدة الملف
حجم الملف :
772 KB
عدد الزيارات 273

السؤال:

هذه رسالة من مستمع سوداني، ومقيم في العراق، يقول في رسالته: هل يجوز للرجل مفارقة الزوجة أكثر من سنتين علماً بأنه في غربة يطلب الرزق، وما هي المدة الشرعية في نظركم الذي ينبغي للزوج الرجوع فيها، وماذا يجب عليه في هذه الحالة، أفيدونا مأجورين؟

الجواب:

 

 
الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، على الزوج أن يعاشر زوجته بالمعروف لأمر الله تعالى في قوله: ﴿وعاشروهن بالمعروف﴾، وحق العشرة حق واجب لكل زوج على زوجته، واجب على الزوج لزوجته، وعلى الزوجة لزوجها، ومن المعاشرة بالمعروف ألا يغيب الإنسان عن زوجته مدة طويلة، لأن من حقها أن تتمتع بمعاشرة زوجها كما يتمتع هو بمعاشرتها، ولكن إذا رضيت بغيبته وله مدة طويلة، فإن الحق لها، ولا يلحق الزوج منها حرج، لكن بشرط أن يكون قد تركها في مكان آمن، لا يخاف عليها، فإذا غاب الإنسان لطلب الرزق وزوجته راضية بذلك فلا حرج عليه، وإن غاب لمدة سنتين أو أكثر، وأما إذا طالبت بحقها في حضوره، فإن الأمر يرجع في ذلك إلى المحاكم الشرعية، وما تقرره في هذا فإنه يعمل به.