نصيحة لمن ينشغلون في رمضان وغيره بمشاهدة القنوات
مدة الملف
حجم الملف :
1034 KB
عدد الزيارات 395

السؤال:

هل من نصيحة لمن يشاهد الدش في رمضان في نهاره أو ليله؟

الجواب:

النصيحة لمن يشغله في رمضان وغيره، وأنتم -بارك الله فيكم- تعلمون ما حصل من هذه الدشوش من تغير في المجتمع لا سيما في الشباب، تغير ملحوظ واضح، منذ طلعت علينا هذه الآلة الفاسدة ونحن نحس بالتغير، وضرره كبير، أسأل الله تعالى أن يسلط الحكومة على من يقتنيه حتى تتلفه؛ لأنه في الواقع ضرر لا من ناحية الدين فقط، ولا من ناحية الخلق، ولا من ناحية الأمن، بل من كل ناحية، فأنصح إخواني عباد الله من أن يقتنوه، ومن كان عنده شيء منه فلا سبيل له إلى التخلص منه إلا بتكسيره؛ لأنه إن وهبه استعمله الآخر في المعاصي وكان هو السبب، وإن باعه فكذلك، فلا سبيل للخلاص منه إلا بالتكسير، فإذا قال: أنا اشتريته بدراهم فكيف أكسره هذا إضاعة مال؟! قلنا: إضاعة المال في طاعة الله خير، والأموال كلها إنما خولنا الله إياها لأجل أن نقوم بطاعته، فإذا أتلفناها خوفاً من الوقوع في المعصية كان هذا ربحاً وليس إتلافاً، وهذا كما ذكر المفسرون في قول الله -تبارك وتعالى- عن سليمان -عليه الصلاة والسلام- أنه اشتغل بالخيل التي أعدها للجهاد؛ لأن سليمان يحب الجهاد ولا شك؛ ولهذا أقسم أن يطوف على تسعين امرأة كل واحدة منهن تلد غلاماً يقاتل في سبيل الله، وكان يحب الخيل، فعرضوها عليه ذات يوم فانشغل بها عن صلاة العصر، فقال: ﴿إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ﴾ [ص:32] أي: الشمس ﴿رُدُّوهَا عَلَيَّ﴾ [ص:33] فردوا عليه الخيل ﴿فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ﴾ [ص:33] لأنها شغلته عن طاعة الله، فأتلفها ليتخلص من شرها، فإتلاف هذه الدشوش والتخلص من شرها هو من طاعة الله -عز وجل-.