علاج العصبية وقلة الصبر
مدة الملف
حجم الملف :
517 KB
عدد الزيارات 720

السؤال:

جزاكم الله خيراً. هذه السائلة من الجزائر بعثت بهذا السؤال، تذكر بأنها عصبية وكثيرة القلق ولا تستطيع الصبر على أتفه الأمور، بل تقول: ربما لا أملك مثقال ذرة من الصبر، وكثيرة الشكوى من المرض، مع علمي بأن هذا ليس في مصلحتي، وأعلم بأن الشكوى تكون لله عز وجل، فما نصيحتكم لي يا فضيلة الشيخ؟

الجواب:


الشيخ: نصيحتي لها ولأمثالها أن يكثروا من ذكر الله عز وجل؛ فإن بذكر الله تطمئن القلوب، وأن يبعدوا عن الأوهام والتخيلات، وألا ييأسوا من روح الله ولا يقنطوا من رحمة الله، وأن يحاولوا أن تكون صدورهم دائما منشرحة، وأن يتناسوا ما يحصل لهم من نكبات، فإن مثل هذه الأمور كلها سبب في زوال القلق، ومن أهم ذلك أيضاً أن يعلم أن ما أصابه فإنه بقضاء الله وقدره، وأن لله تعالى أن يفعل في خلقه ما شاء؛ لأنه عز وجل لا يفعل شيئاً إلا لحكمة عظيمة. نعم.