حكم خيانة الأمانة
مدة الملف
حجم الملف :
909 KB
عدد الزيارات 614

السؤال:

 السائلة سعاد من جدة استعرضنا سؤالاً لها عن الأمانة في الحلقة الماضية، تقول في سؤالها الثاني: ما حكم من خان الأمانة من قولٍ أو غيره وما كفارته؟

الجواب:


الشيخ: نعم. الحمد لله رب العالمين، وأصلي الله وأسلم على نبينا محمد خاتم النبيين وإمام المتقين، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، خيانة الأمانة من علامات النفاق، فإن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: آ«ية المنافق ثلاثة إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان»، ولا يحل لأحد أن يخون الأمانة سواءٌ كانت قوليه أو فعلية؛ لأنه إن فعل ذلك كانت فيه علامةٌ من علامات النفاق، وربما تسري هذه حتى تصل إلى النفاق الأكبر والعياذ بالله. فإذا حدثك إنسان بحديث وقال: إنه أمانة حرم عليك أن تفشيه لأي أحد، وإذا عاملك معاملة وقال: إنها أمانة حرم عليك أن تفشيها لأي أحد، فإن فعلت فقد خنت الأمانة، لكن لو فرض أنك أخطأت فخنت الأمانة فالواجب عيك أن تتحلل ممن ائتمنك؛ لأنك ظلمته حيث خنته لعل الله يهديه فيحللك، والذي ينبغي لمن جاءه أخوه معتذراً أن يعذره ويحلله حتى يكون أجره على الله عز وجل، كما قال تعالى: ﴿فمن عفا وأصلح فأجره على الله﴾، ولا شك أن الأمانات تختلف في آثارها، قد يكون إفشاء السر في هذه الأمانة عظيماً يترتب عليه مفاسد كثيرة، وقد يكون متوسطاً وقد يكون سهلاً. نعم.