قدم من مكة للمدينة ولن يبقى فيها طويلا فلو مر بمسجد قباء هل يصلي ركعتين؟
مدة الملف
حجم الملف :
318 KB
عدد الزيارات 892

السؤال:

أحسن الله إليكم وبارك فيكم. هذا السائل يقول: يا فضيلة الشيخ، إذا قدمت من مكة إلى المدينة، ومررت بمسجد قباء، هل أصلي ركعتين علماً بأنني لن أبقى بالمدينة طويلاً؟

الجواب:


الشيخ: ابدأ أولاً، بالمسجد النبوي أفضل؛ لأن المسجد النبوي أفضل من قباء، ثم إذا نزلت في بيتك أو في شقةٍ استأجرتها فتطهر واخرج إلى مسجد قباء، فإن من تطهر في بيته وخرج إلى مسجد قباء وصلى به ركعتين فكمن أدى عمرة هذه الأفضل. وإن بدأت بقباء لأنه على طريقك فلا حرج. نعم.