ما هي شروط الدعاء المستجاب ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1060 KB
عدد الزيارات 6287

السؤال:

أحسن الله إليكم وبارك فيكم. هذه رسالة طويلة الحقيقة، وصلت من الأردن لم تذكر الاسم في هذه الرسالة تقول: أرجو أن يجب الشيخ محمد بن صالح العثيمين على أسئلتي جزاه الله خيراً. تقول: فضيلة الشيخ، ما شروط الدعاء المستجاب؟ وحدثونا عن آدابه؟ وما رأي فضيلة الشيخ فيمن ينشرح صدره ويبتسم أثناء الدعاء إيماناً بالله، ويقيناً بالإجابة، واستحضاراً لعظمة الاتصال برب العالمين؟ 

الجواب:


الشيخ: من أهم ما يكون شروط الدعاء؛ الإخلاص لله عز وجل، بأن يكون الإنسان بدعائه لله عز وجل مستشعراً فقره إلى ربه، وغنى ربه عنه، مستشعراً قرب الله تبارك وتعالى عند الدعاء، وإجابة الله تعالى للدعاء؛ قال الله تعالى: ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ﴾. ومن آداب الدعاء أن يرفع يديه عند الدعاء؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم  قال: «إن الله حي كريم يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً»، وذكر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يقول يا رب يا رب»، ومن آداب الدعاء أن يلح الإنسان في الدعاء ويكرر، حتى وإن تخلف في الإجابة في أول مرة، أو ثاني مرة، فليكرر، فإن الله تعالى قد يمنع العبد من الإجابة في أول مرة من أجل أن يزداد في دعاء ربه وافتقاره إليه، وأيضاً يكون امتحاناً للعبد،  هل يستمر في دعائه لله أو يستحسر فيمتنع؟ فألح أيها الأخ المسلم على ربك في الدعاء، فإن الله يحب الملحين في الدعاء، ولا يحل لإنسان أن يدعو بإثم أو قطيعة رحم؛ لأن هذا من الاعتداء في الدعاء، والاعتداء في الدعاء محرم، فلو دعى على شخص بشيء لا يستحقه هذا الشخص فقد اعتدى في دعائه، فلا يحل له. وللدعاء آداب كثيرة معروفة ويرجع في ذلك إلى الكتب المؤلفة في هذا الباب. نعم.