ذكر الله تعالى عند النسيان
مدة الملف
حجم الملف :
535 KB
عدد الزيارات 839

السؤال:

أحسن الله إليكم. السائل يقول: هل هناك بأس في أن يكثر الإنسان إذا نسي شيئاً أو ضاع منه شيءٌ، أن يكثر من ذكر الله على وجه غير مخصوص، كأن يقول: لا إله إلا الله، أستغفر الله، لا إله إلا الله والله أكبر، لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم يقول بعد ذلك: عسى ربي أن يهديني لأقرب من هذا رشداً، وذلك إتباعاً لما ورد في سورة الكهف في قوله تعالى: ﴿وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَداً﴾. أم أن هذا الأمر خاص بالآية السابقة؟

الجواب:

الشيخ: إذا نسي الإنسان حاجة فإنه يسأل الله تعالى أن يذكره بها فيقول: اللهم ذكرني ما نسيت، وعلمني ما جهلت أو ما أشبه ذلك من الأشياء، وأما كون الذكر عند النسيان يوجب التذكر فهذا لا أدري عنه. نعم.
السؤال: والآية في سورة الكهف يا شيخ؟

الشيخ: الآية يحتمل معناها اذكر ربك إذا نسيت لأن الله قال له: ﴿وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً۞إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ﴾ يعني استثنِ بقولك: إلا أن يشاء الله إذا نسيت أن تقولها عند قولك: إني فاعل ذلك غداً.