هل يجوز إهداء ثواب التسبيح..للميت ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1796 KB
عدد الزيارات 11822


الشيخ: مرحباً بكم وأهلاً.

السؤال:

  السائل توفيق من الأردن بعث بمجموعة من الأسئلة: فضيلة الشيخ، هل للميت من صدقة بعد موته من قبل أهله، والسؤال يتكون من عدة فقرات: هل الصيام وقراءة القرءان والتسبيح يهدى إلى الميت والتحميد والتكبير، علماً بأن.

الشيخ: إيش؟
السؤال: والتسبيح والتكبير يهدى إلى الميت، علما بأنني أذكر حديثاً عن الرسول صلى الله عليه وسلم بما معناه بأن في كل تسبيحة صدقة، بكل تحميدة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وهل إذا كان التسبيح يجوز إهداؤه للميت، هل يعتبر من الصدقات؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين. وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. الصدقة عن الميت جائزة؛ لأن سعد بن عبادة رضي الله عنه سأل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أيتصدق عن أمه من نخلات له في المدينة، فأذن له النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم؛ ولأن رجلاً سأل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم عن أمه افتدت نفسها فماتت ولم تتكلم قال: وأظنها لو تكلمت لتصدقت، أفأتصدق عنها؟ قال: نعم. فدل هذا على أن الصدقة للميت جائزة، وأن الميت ينتفع بها، وكذلك ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن من مات وعليه صيام فرض رمضان أو نذر أو كفارة فإن وليه يصوم عنه، يعني إذا شاء. نعم. وكذلك الحج عن الميت حج الفريضة بنذر أو بأصل الشرع، فإن النبي صلى الله عليه وسلم سألته امرأة أن أمها نذرت أن تحج ولم تحج حتى ماتت؟ فقال: «حجي عنها». واختلف العلماء رحمهم الله في ما عدا ما جاءت به السنة من الأعمال الصالحة، هل يهدى إلى الميت، وهل ينتفع الميت به على قولين، والصحيح أنه جائز. جائز أن يهدى إلى الميت التهليل و التسبيح والتكبير وصدقة المال وغيرها من الأعمال الصالحة، لكن الأفضل عدم ذلك، يعني الأفضل أن لا يتصدق وأن لا يهلل للميت، وأن لا يسبح للميت؛ لأنه لو كان الأفضل ذلك لأمر به النبي صلى الله عليه وسلم وحث عليه أمته حتى يقوموا به، ولم يكن من عادة السلف أنهم يفعلون هذا على الوجه الذي يفعله الناس اليوم، حتى إن بعضهم ربما يجعل أكثر النوافل التي يقوم بها لأمواته من أم أو أب أو عم أو خال أو ما أشبه ذلك، وعلى هذا فخلاصة الجواب أن الدعاء للميت أفضل من الصدقة والتهليل والصلاة والصيام والعمرة والحج، ودليل هذا أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: «إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث؛ صدقة جارية»، يعني هو نفسه يفعلها «أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له». ولم يتعرض للعمل؛ ما قال: أو ولد صالح يتصدق عنه أو يصوم عنه أو يصلى عنه أو يحج عنه أو يعتمر عنه. قال: أو ولد صالح يدعو له، فيكون الدعاء للميت أفضل من الصدقة عنه، لكن لو تصدق فهو جائز ويصل إلى الميت وينتفع به بإذن الله. نعم.