هل يجب قصر الصلاة في السفر
مدة الملف
حجم الملف :
683 KB
عدد الزيارات 1552

السؤال:

أحسن الله إليكم. هل يجب القصر في الصلاة والجمع وذلك للمسافر، أم هو سنة، وإذا لم يقصر ويجمع فهل عليه شيء يا شيخ؟

الجواب:


الشيخ: نعم القصر في الصلاة للمسافر مؤكد جداً جداً، ولو قيل بالوجوب لم يكن بعيداً لكن الصحيح بعد أن تأملت أن القصر ليس بواجب، ودليل ذلك أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا يصلون خلف عثمان بن عفان حين صار يتم الصلاة في منى ولم يعيدوا الصلاة، ولو كان القصر واجباً ما تابعوه على الأربعة، فالصواب أنه ليس بواجب، لكنه سنة مؤكدة جداً، ما دام الإنسان في سفر فلا يزيد  في الرباعية على ركعتين، أما الجمع فهو مسنون إذا كان الإنسان يسير يعني قد جد به السير فالسنة أن يجمع حسب الأرفق به،  إما جمع تقديم وإما جمع تأخير، أما إذا كان المسافر نازلاً فإن الأفضل أن لا يجمع، وإن جمع فلا بأس، فصار الجمع يختلف عن القصر، القصر سنة مؤكدة جداً جداً،  ما دام الإنسان على سفر وإن طالت مدة سفره، والجمع إن كان سائراً يعني على الطريق فالأفضل أن يجمع حسب الأرفق به، إما جمع تقديم وإما جمع تأخير، وإن كان نازلاً فإن الأفضل أن لا يجمع، وإن جمع فلا بأس. نعم.


السائل: أحسن الله إليكم فضيلة الشيخ.


الشيخ: بقي لو أن الإنسان أتم، أتم ولم يجمع في السفر لقلنا: هذا جائز، لكنه خلاف السنة، السنة أن يقصر في السفر على كل حال، وأن يجمع إذا دعت الحاجة إلى الجمع. نعم.