حكم مس المصحف على غير طهارة من وراء حائل
مدة الملف
حجم الملف :
661 KB
عدد الزيارات 4705

السؤال: 

أحسن الله إليكم. السائل سلطان عبد الرحمن يقول: هل يجوز مس المصحف من غير وضوء مع وضع حاجز قماش أو نحوه؟

الجواب:


الشيخ: نعم يجوز للإنسان أن يضع قماشاً يحول بينه وبين مس المصحف ويقرأ فيه، ولو كان على غير وضوء، وهنا يقول
السائل: هل يجوز مس المصحف مع وضع قماش، وهذا  التعبير غير صحيح؛ لأنه إذا كان هناك قماش لم يكن هناك مس، المس لا يمكن إلا إذا لم يكن هناك حائل، والصحيح أنه لا يجوز مس المصحف والإنسان على غير وضوء بدون حائل؛ لقوله في الحديث الذي كتبه النبي صلى الله عليه وسلم لعمر بن حازم «أن لا يمس القرءان إلا طاهر» وهذا  الحديث وإن كان مرسلاً لكنه قد اعتبره أهل العلم، وأخذوا به، وفرعوا عليه مسائل كثيرة في الفقه، وعليه فلا يجوز مس المصحف إلا إذا كان على طهارة، إما إذا وضع حائلاً فإنه ليس بماس له فلا حرج، فإن قال قائل: ما تقولون في الصبيان الذين يحملون جزءاً من القرءان الكريم وهم على غير وضوء؟ نقول: إن بعض العلماء قال: إن الصبيان يستثنون من هذا؛ لأن الصبي غير مكلف فلا يجب عليه شيء، ومنهم من قال: إنه وإن لم يجب عليه شيء لكن يجب على وليه أن يمنعه من مس المصحف بلا وضوء. ولكن هنا الحاجة قائمة لمس المصحف لأن الصبي قد يكون غير عارف بالوضوء، ثم لو توضأ فليس مضموناً أن يحفظ نفسه من الحدث، فيعفى عن ذلك للمشقة. والله أعلم.