حكم الصلاة في مسجد في قبلته قبور يفصل بينهما جدار المسجد
مدة الملف
حجم الملف :
601 KB
عدد الزيارات 820

السؤال:

جزاكم الله خيراً. السائل الذي رمز لاسمه بـ مصطفى أ مصري يعمل بالمملكة يقول: يوجد بجوار المسجد مقابر هل يجوز لنا الصلاة فيها، علماً بأن الفاصل بين المقبرة جدار المسجد فقط وهو تجاه القبلة؟

الجواب:


الشيخ: إذا كانت المقبرة علن يمين مستقبل القبلة أو يساره أو خلفه فلا بأس، إلا إذا كان المسجد قد بني في المقبرة فإنه لا يجوز الصلاة فيه، بل يجب هدمه وترك أرضه يدفن بها، وهدمه ليس من مسؤولية أفراد الناس بل من مسؤولية ولاة الأمور، بمعنى أنه لو لم يهدم فليس على الناس إثم، الإثم على ولي الأمر الذي يستطيع أن يأمر بهدمه، فيهدم. وأما إذا كانت القبور في القبلة فإن الأمر أشد، ولولا جدار المسجد الذي يحول بين المسجد وبين القبور لقلنا: إن الصلاة لا تصح بكل حال من الأحوال؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:«لا تصلوا إلى القبور». هذا هو جواب هذه المسألة، وأكرر أن هدم المسجد إذا وجب هدمه ليس إلى أفراد الشعب ولكنه إلى المسؤولين في الحكومة.