حكم بناء القبور بالطوب ورفعها مقدار متر
مدة الملف
حجم الملف :
651 KB
عدد الزيارات 326

السؤال:

بارك الله فيكم. هذا السائل أحمد حسين يقول: في بلدتنا تبنى المقابر بالطوب الأحمر الذي دخل النار، أو بالطوب الأسمنتي، ويكون ارتفاع القبر أكثر من متر، وتبنى هذه المقابر بالأسمنت، وإذا دفن الميت في هذه المقابر لا يهال عليه التراب، بل تغلق بالطوب أيضاً، وإذا كان الإنسان ينكر هذا العمل وغير راضٍ عن هذا العمل ولا يستطيع التغيير، وبالتالي يدفن في هذه المقابر، فما هو رأيكم حفظكم الله؟ وهل على الإنسان إثم بعد ما ذكر؟

الجواب:


الشيخ: الواقع إذا كان الأمر كما ذكر السائل أن القبور تبنى بالطوب وترفع نحو متر، أن هذه ليست قبوراً، ولكنها حجر مبنية ربما تكون على قدر الميت الواحد، وربما تكون على قدر ميتين فأكثر، وليس هذا هو المشروع في القبور، المشروع في القبر أن يحفر حفرة على قدر الميت ويدفن فيها الميت، هكذا هدي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأصحابه، ولذلك يجب على ولاة الأمور في هذه البلاد أن يعودوا إلى الدفن الصحيح الذي جاءت به السنة عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وإذا مات الإنسان ولم يكن له بدٌ من هذه المقابر التي هي تحقيق حجرٌ لا قبور، فليس عليه إثم لأن ذلك ليس باختياره. نعم. لو كان هناك أرض فلاة يمكنه أن يقول: ادفنوني فيها فربما يكون هذا جيداً وأحسن مما وصفه هذا السائل. نعم.