حكم من يصلي صلاة الفجر بعد طلوع الشمس باستمرار
مدة الملف
حجم الملف :
1340 KB
عدد الزيارات 9231

السؤال:

حول موضوع قصر الليل يقول: في ليالي الصيف كهذه الليالي يقصر الليل، ويكثر التخلف عن صلاة الفجر بسبب طول السهر وعدم المبالاة عند بعض الناس بصلاة الفجر مع الجماعة، بل الأمر أعظم، فإن كثيراً فإن بعض الرجال والنساء لا يصلي صلاة الفجر إلا بعد طلوع الشمس ليس يوماً، بل أكثر أيامه، فما حكم صلاة الفجر بعد طلوع الشمس على الدوام أو على الغالب؟ حتى إنه يركب المنبه على زمن دوامه أو مدرسته، ثم يقوم ويصلي مثلاً في هذه الأيام السادسة والنصف أو السابعة، وكأنه أمر طبيعي، فما هي فما نصيحتك لهؤلاء؟ وما هي الأسباب المعينة على المحافظة على صلاة الفجر؟ وما فضل ذلك نفع الله بك؟

الجواب:

أقول: إن نصيحتي لهؤلاء أن يتقوا الله -عز وجل- في أنفسهم وفي مستقبل أمتهم؛ وذلك لأن المعاصي هي سبب للمصائب، كما قال الله تعالى: فما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير والإنسان إذا جنى بانتهاك المحرمات أو إضاعة الواجبات، فإن ضرره ليس على نفسه بل على نفسه وغيره؛ لقول الله تعالى: ﴿وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ﴾ وإن نصيحتي لهؤلاء أن يناموا مبكرين حتى يستيقظوا مبكرين، ولا علاج لهذه الظاهرة التي ذكرها السائل إلا هذا إلا أن ينام مبكراً ليستيقظ مبكراً، ويأخذ شيئاً من النهار كالقيلولة يستعين به على نوم الليل وعلى القيام لصلاة الفجر، وأما من تعمد أن يؤخر صلاة الفجر حتى تطلع الشمس وهو نائم، ولم يركب المنبه إلا على الوقت الذي يريد أن يقوموا فيه فإني أقول له: إن صلاته مردودة عليه غير مقبولة منه، يضرب بها وجهه يوم القيامة، لو صلى ألف مرة فإن الله تعالى لا يقبله، لا يقبل صلاته، والدليل على هذا قول الله -عز وجل-: ﴿إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً﴾ ووقت النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- الفجر من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس، فإذا أخرها عمداً بلا طلوع الشمس فقد عمل عملاً ليس عليه أمر الله ورسوله، فيكون مردوداً بدليل قول النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-: «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد» أي: مردود عليه، فليتق الله امرؤ في نفسه، وليحاول بقدر ما يستطيع إن كان رجلاً أن يقوم ويصلي مع الجماعة، وإن كانت امرأة أن تقوم وتصلي مبكراً، ولا حرج أن تؤخر المرأة الصلاة إلى قرب طلوع الشمس لكنه فاتها الأفضل، أما الرجل فلا بد أن يقوم مبكراً من أجل أن يدرك صلاة الجماعة.